محطة تحيا مصر تستقبل سفن الحاويات العملاقة

قال لواء بحري نادر درويش، خبير النقل البحري، إن محطة تحيا مصر متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية التي افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، هي إضافة كبيرة للميناء.

وأضاف أن حجم التجارة الواردة والصادرة  بميناء الإسكندرية تقدر بنحو من 60 لـ70 مليون طن بضائع من إجمالي 120 مليون بالنسبة لموانئ مصر بأكملها، لافتا إلى أن محطة “تحيا مصر” متعددة الأغراض تعمل على إضافة التداول لميناء الإسكندرية بنحو من 15 لـ18 مليون طن بضائع.

وتابع درويش أنها سميت محطة متعددة الأغراض، لأنها تستقبل العديد من أنواع السفن، مضيفا أن هناك سفن خاصة بالحاويات فقط، وسفن أخرى تحمل بضائع عامة، وسفن تحمل الصب الجاف “الحبوب، والشعير، والقمح”، مؤكدا أن هذه المحطة عليها معدات تشغيل تفرغ هذه الأنواع من السفن.

محطة تحيا مصر تستقبل أكبر أنواع سفن الحاويات العملاقة

وأكد أن من مميزات محطة “تحيا مصر” متعددة الأغراض أنها تستقبل أكبر أنواع سفن الحاويات العملاقة في العالم ذات غاطس من 15 لـ16 مترا، لافتا إلى أن موقع مصر فريد وعليه أكبر شريان تجاري في العالم وهو ممر ملاحة قناة السويس، وهناك موانئ على الشريان نفسها في شرق بورسعيد والعين السخنة.

وأشار إلى أن هذه الموانئ لها أهمية عن أي موانئ في العالم لمرور التجارة به، فيجب الاهتمام والتطوير الدائم، لتصبح مصر مركزا لوجيستيا عالميا.

تعتبر محطة تحيا مصر للأغراض المتعددة، من أهم مشروعات تطوير الموانئ البحرية، وجرى البدء في تنفيذ المشروع في الربع الأول من عام 2020، وسط تحديات كبيرة بسبب جائحة كورونا، وعلى الرغم من القيود الصحية. جرى نقل 12 مليون متر مكعب من الرمال النظيفة من البحر بواسطة الكراكات العملاقة لإنشاء المحطة، وتتراوح أعماق المحطة من 14 إلى 17.5 متر، وتشكل اليابسة فيها نسبة 15% من إجمالي مساحتها، وقد استغرقت عملية الردم 10 أشهر.

بعد ذلك، جرى تحسين التربة وبدأت أعمال إنشاء العناصر الرأسية والأرصفة، وقد استغرقت أعمال إنشاء البنية التحتية حوالي 24 شهرًا قبل أن يتم الشروع في إنشاء المرافق والمباني، وتم شراء المعدات الثقيلة اللازمة للمحطة، بما في ذلك الأوناش العملاقة للرصيف والساحات.

جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “المصري أفندي” المذاع على قناة “المحور” الخميس.

اترك تعليقا